مؤتمرات وندوات

 في إطار حرص الغرفة علي التواصل مع أعضائها وطرح قضايا القطاع والاستفادة بآراء الصناع أنفسهم في بعض القضايا التي تهمهم قامت الغرفة بتنظيم العديد من الندوات الهامة خلال الدورة الانتخابية 2007 / 2010نوقش خلالها عدد من الموضوعات التي تهم صناعة الجلود وأهمها :

أ. ندوة صناعة الجلود ونذر الخطر

أدى تدفق مصنوعات جلدية إلى السوق المحلية والتي غالباً تكون رديئة النوعية وبأسعار متدنية قياساً بمثيلاتها من المنتجات الجلدية المحلية إلى تقلص الحصص التسويقية للمنتجات الوطنية في السوق ومن ثم انخفاض الإنتاج المحلي .

ولما كان قطاع الصناعة الجلدية صغير الحجم نسبياً حيث أن العديد من الورش والمصانع تفتقر إلى اقتصاد الحجم الكبير من ناحية والكفاءة الإنتاجية من ناحية أخرى مع عدم استخدام التقنيات الحديثة أدى ذلك إلى خفض قدرتها على التكيف … كل هذا أدى إلى تردي أوضاع بعض المصانع بل أن منها من توقف عن الإنتاج … وذلك نظراً لوجود منافسة غير متكافئة مع المستورد المثيل ولذا بادرت الغرفة باتخاذ عدد من الإجراءات تتمثل فيما يلي/

–   مخاطبة والالتقاء المباشر بين مجلس الإدارة وممثلين عن الأجهزة المعنية بالرقابة على المنتجات الجلدية سواء المستوردة أو المنتجة محلياً متمثلة في هيئة الرقابة على الصادرات والواردات وأجهزة الرقابة التجارية والصناعية والغش التجاري ومصلحة الجمارك ومصلحة الضرائب للحد من عمليات الغش التجاري والحد من دخول بضاعة غير مطابقة للمواصفات القياسية والحد من تهريب بعض المنتجات الواردة من منافذ الدخول .

–   أن تقوم مصلحة الجمارك بالإفراج عن الرسائل المستوردة وفقاً للأسعار الاسترشادية التي وضعتها الغرفة للأحذية والمنتجات الجلدية المستوردة وقد قامت الغرفة لهذا الغرض بمخاطبة معالي المهندس / وزير التجارة والصناعة بكتابها رقم 262 في 7/4/2008 للتفضل بالموافقة على ذلك .

–       إحكام الرقابة على المنافذ الجمركية خاصة من مدينة بور سعيد والسلوم .

–   إعادة النظر في إعفاء واردات الأحذية والمنتجات الجلدية الواردة باسم المدينة الحرة من شرط الفحص قبل الإفراج حيث أن كميات كبيرة من هذه المنتجات يعاد تصديرها إلى بورسعيد عند رفضها من حيث المواصفات إلا أنها تجد طريقها مرة أخرى إلى داخل البلاد من خلال التهريب كما يتعين تشديد الملاحظة وزيادة عقوبة التهريب .

–       تحقق السلطات الجمركية من صحة بيانات المنشأ قبل الإفراج الجمركي .

–       قصر تجارة الترانزيت على حاويات محكمة ذات سقف واحد مقفول للحد من التهريب.

–       إلزام الشركات الموردة بأن ترفق مع مستندات الشحن الأسعار الفعلية وتجريم المستورد الذي يقدم فواتير صورية .

–       مصادرة الرسائل التي يتم عرضها دون أن يتمكن العارض من تقديم ما يثبت سداد الرسوم الجمركية .

–   درءاً للأخطار التي يتعرض لها المستهلك المصري عند استخدام بعض المصنوعات الجلدية المستوردة تم مخاطبة وزارة التجارة والصناعة لإدراج هذه النوعية ضمن السلع التي لا يفرج عنها إلا بعد فحصها والتأكد من سلامتها وفقاً للمواصفات القياسية المصرية أو الدولية المعترف بها .

 وفي هذا السياق قامت الغرفة بعقد ندوة لأعضائها (صناعة الجلود ونذر الخطر) حضرها عدد من السادة رؤساء القطاعات وممثلون عن أجهزة الدولة المعنية لشرح المخاطر التي تتعرض لها الصناعة … وانتهت بعدد من التوصيات وهي /

فيما يخص مصلحة الجمارك /

1.  ضرورة فحص مستلزمات إنتاج الشركات الأجنبية وخصوصاً الصينية منها بعد ثبوت ورود منتج تام داخل حاويات مستلزمات الإنتاج

2.    تقوم الغرفة بتبليغ مصلحة الجمارك عن المستوردين الذين يقدمون فواتير غير صادقة ليتم المحاسبة عليها جمركياً .

3.    تفعيل وضع الرقابة الجمركية داخل أكمنة الشرطة على الطرق لضبط البضائع المهربة .

فيما يخص مصلحة الضرائب :-

1.  عدم المساواه بين الإنتاج المحلي والمستورد في أساس المحاسبة الضريبية لتجار التجزئة ومضاعفة هامش الربح بالنسبة للمستورد عن السوق المحلي .

2.  الاكتفاء بالإقرار الضريبي في محاسبة الضرائب العامة لحين صدور التشريعات الجديدة الخاصة بالمشروعات متناهية الصغر والصغيرة .

فيما يخص هيئة الرقابة على الصادرات والواردات :-

1.    الحصول على البيانات الإحصائية الخاصة بحجم الواردات من الأحذية والمصنوعات الجلدية .

2.    التأكد من وضع العلامة التجارية المصاحبة للرسائل المستوردة .

3.    إجراء الاختبار على العينات المرسلة من الغرفة بدون مقابل .

فيما يخص مصلحة الغش التجاري :-

1.    تشديد الرقابة على التجارالذين يعرضون أحذية ومنتجات جلدية من غير فواتير أو غش تجاري .

فيما يخص قطاع ضرائب المبيعات :-

1.    عدم ربط استرداد ضريبة المبيعات على التصدير بإيرادات المأمورية .

2.    إفادة مباحث التموين بالأسماء التي يشتبه بقيامها ببيع منتجات مهربة أو مستوردة وبدون فواتير .

فيما يخص مصلحة الرقابة الصناعية

1.    مساعدة الورش الصغيرة علي استخراج سجل تجاري أو بطاقة ضريبية للاشتراك في عضوية الغرفة .

واستكمالاً لهذه الإجراءات المتعلقة بمساندة الإنتاج المحلي والحد من الاستيراد مراعاة لظروف الأزمة المالية العالمية وتعرض البلاد التدفق الواردات من الأحذية والمنتجات الجلدية فقد تم رفع مذكرة للسيد/ رئيس لجنة الجمارك بالاتحاد باقتراح وقف استيراد الأحذية والمنتجات الجلدية أو زيادة الرسوم الجمركية عليها وهذه إجراءات تكفلها اتفاقية منطقة التجارة العالمية كما تقدمت الغرفة بطلب للسيد/ وزير التجارة والصناعة بطلب إدراج المصنوعات الجلدية ضمن المرفق رقم (8) باللائحة التنفيذية لقانون الاستيراد والتصدير بحيث يتم فحص جميع الحقائب بكافة أنواعها , الأحزمة , أكياس النقود , المحافظ من الجلد الطبيعي أو الصناعي أو أقمشة أو خليط منها للتأكد من أنها مطابقة للمواصفات القياسية المصرية التي تم وضعها بواسطة الغرفة والهيئة العامة للرقابة علي الصادرات والواردات … وقد وافق معالي وزير التجارة والصناعة علي هذا المطلب بتاريخ 16/3/2006 وسوف يتم ذلك فور إعداد اللائحة الجديدة للاستيراد والتصدير .

ب. ندوة نحو استراتيجية صناعية بديلة تقوم على الاعتماد على الذات

طرح في هذه الندوة خطة الغرفة بالاتفاق مع جامعة حلوان على البدء في تصميم وإنتاج آلات ومعدات مصرية لصناعة الأحذية والمنتجات الجلدية يتم طرحها بأسعار تقل 70% عن أسعار مثيلاتها المستوردة … كما تم على هامش الندوة الاحتفال بتخريج فوج من خريجي مركز التدريب المتميز وهو أحد المراكز التدريبية التابعة للوزارة . وشهد الندوة وكيل أول وزارة الصناعة لقطاع التنمية التكنولوجية .. وعميد كلية الهندسة بجامعة حلوان نائباً عن رئيس الجامعة .. ورئيس مركز التنمية التكنولوجية بالجامعة ..والسيد / رئيس غرفة الصناعات الهندسية والسيد الدكتور / هاني بركات وكيل أول وزارة التجارة والصناعة ورئيس قطاع التنمية التكنولوجية وقد أسفرت الندة عن إعلان السيد الدكتور / هاني بركات خلال الندوة عن تقديم وزارة الصناعة مبلغ 10 ملايين جنيه دعماً لمركز التدريب المزمع إنشائه ضمن مشروع الـ 100 مصنع في منطقة العاشر من رمضان فضلاً عن إعلان غرفة الصناعات الهندسية عن تبرعها بعدد 5 آلات للغرفة كبداية جادة للتعاون بين الغرفتين .

ج . اجتماع مشترك لمناقشة مشكلة ارتفاع أسعار الجلود الخام وتأثيرها علي الصناعة الوطنية

شهدت الفترة الأخيرة ارتفاعاً غير مسبوق لأسعار الجلود حتى أن عدداً من المصانع والورش تكاد تتوقف عن العمل ومع يقيننا التام بأن هناك أسباباً أدت إلى حدوث هذا الارتفاع متمثلة في نقص المذبوحات بالمجازر إلا أن ذلك وحده ليس المسئول عن ارتفاع الأسعار حيث يبقى السبب الرئيس في ذلك هو تسارع وتيرة صادرات جلد الويت بلو والذي يتسم بانخفاض القيمة المضافة المترتبة عليها والتي لا تزيد عن 15% في حين أن تصنيعها وإدخالها في الصناعة الجلدية يصل بها إلى ما يزيد عن 100% خلال تدرج مراحل الإنتاج بخلاف القيمة المضافة للتسويق … فضلاً عما ينتج عن تصديرها من نتائج سلبية على مجمل صناعة الجلود حيث تعد من أهم السلع التي يجب توفيرها بأسعار مناسبة لأغراض الصناعة وقد أدى تصديرها في شكل جلود ويت بلو إلى نقص وارتفاع سعر الجلود المشطبة واتجاه بعض المصانع إلى الاستيراد من الخارج بأسعار مرتفعة ونوعيات ذات جودة أقل مما سيؤثر بالسلب على تكلفة المنتجات الجلدية والأحذية باعتبار أن الجلود تمثل من 50_70% من إجمالي قيمة مدخلات الصناعة في الأحذية وتمثل 75% من إجمالي قيمة المدخلات في الشنط والملابس الجلدية … وقد رأت الغرفة أن تصدير الويت بلو في حالة عدم وضع ضوابط علية سيؤدي إلى نتائج سلبية على الصناعة ككل وأهمها /

  • اتجاه مؤكد متمثل في ارتفاع أسعار الجلود المدبوغة المشطبة بما يؤثر على الأسعار في السوق المحلي ويضعف من القدرة التنافسية لقطاع الأحذية والمنتجات الجلدية الأخرى للنفاذ إلى الأسواق الخارجية وذلك آخذا في الاعتبار الحالة التي أصابت الأسواق العالمية للجلود الخام بالركود .

 ·   أدى تصدير جلود الويت بلو بكميات كبيرة إلى نقص فرص العمالة بالمدابغ ووجود فائض في قوة العمل بهذا القطاع أدى بطبيعة الحال إلى زيادة البطالة في حين أن زيادة عملية التصنيع إلى جلود مشطبة وكرست يعني استيعاب قوة العمل الفائضة ويقضي إلى حد كبير على البطالة ومعنى هذا أن جزء من مكونات القيمة المضافة (الأجور) تقل في حالة الاقتصار على تصدير الويت بلو … وتزيد في المراحل اللاحقة .

… والغرفة ممثلة لهذا القطاع الهام الذي يستوعب ما يزيد عن مليون عامل ترى أن تداعيات نقص المعروض من الجلود تتمثل فيما يلي/

  • تعرض المصانع لخسائر كبيرة نتيجة عدم توافر الجلود اللازمة للتصنيع مما يؤدي إلى توقف الإنتاج ، وزيادة البطالة
  • زيادة الواردات من الأحذية والمنتجات الجلدية من بعض الدول التي تعرض منتجاتها بأسعار زهيدة خاصة الصين مما يؤدي إلى اتجاه المستهلك المحلي إلى شراء هذه على حساب المنتج الوطني .
  • ارتفاع تكلفة إنتاج الأحذية والمصنوعات الجلدية مما يفقدها ميزتها النسبية في الأسواق العالمية .

استضافة وفداً تركياً من أصحاب المصانع

في  17 يونيو 2009 أستضافة الغرفة وفدا تركياً من اصحاب المصانع التركيه في منطقه غازي عنتاب وهي من اهم المدن الصناعيه في صناعة الاحذيه والمصنوعات الجلديه بتركيا تأتي زيارة الوفد التركيه تلبية لدعوة من غرفة صناعة الجلود بهدف الاستفاده من الخبره التركيه في مجال صناعة الاحذيه والمصنوعات الجلديه الي جانب جذبهم لاقامة استثمارات مشتركة في مجالي المصنوعات الجلديه والاحذيه وقد تم خلال الزياره بحث عدد من الموضوعات اهمها تبادل الخبرات الفنيه والتسويقيه وقد اشار الوفد التركي خلال الزياره بالتطوير والتحديث الذي تشهده المصنوعات الجلديه المصريه والاحذيه وبمستقبل هذه الصناعه خاصه بعد زيارتهم الي مشروع ال 150 مصنعالمزمع اقامتهم في القاهرة والاسكندريه خلال الفترة القادمه واستماعهم الي شرح وافي من يحي زلط رئيس الغرفه عن مناخ الاستثمار في مصر والمزايا التفضيليه التي تتمتع بها مصر من وفرة العماله المدربه ذات الالجور المناسبه وتوافر الخامات الجيده الي جانب الاستفاده من الاتفاقيه التي وقعتها مصر مع الكوميسا والمنطقه الحرة العربيه والتي تمنح مزايا وايضا اعفاءات جمركيه وضريبيه للدخول الي اسواق دول افريقيا والدول العربيه وقد وجه الوفد التركي الدعوة الي اعضاء مجلس ادارة صناعة الجلود لزيارة المصانع التركيه كرد لزيارتهم الي القاهرة وقد لبي اعضاء مجلس ادارة غرفة صناعة الجلود الدعوة وسافر وفد برئاسة يحيي زلط رئيس الغرفه وعضوية كل من مدحت عبود وعمرو وهاني عاشور وسليمان السيد محمد وعادل عبد الصادق وسمير يعقوب وكارم عيد حموده وتم خلال الزيارة توقيع عدد من الاتفاقات الثنائيه بين اعضاء الوفد المصري ونظائرهم الاتراك.

استضافة وفد رفيع المستوي من المغرب لتفعيل بروتوكول التعاون المبرم بين الغرفة وغرفة الصناعات التقليدية بطنجه .

 بتاريخ 30/9/2010 توجه السيد رئيس مجلس إدارة الغرفة إلي المغرب للمشاركة في الندوه الترويجية حول مزايا اتفاقية أغادير والتعريف بخطتها التنفيذية المتعلقة بسبل التكامل وفرص الشراكة المتاحه لقطاع الجلود والاحذية ببلدان الاتفاقية ,

 هذا وخلال الزيارة كانت هناك فرصة طيبة لترجمة رغبة غرفة صناعة الجلود في توثيق عري التعاون وقطاع المصنوعات الجلدية بالمغرب أخذاً في الاعتبار ما تضمنته أتفاقية أغادير الهادفة إلي إقامة منطقة للتبادل الحر بين الدول العربية المتوسطة وبأعتبار أن كل خطوة مشتركة تعني فرصاً تنموية حقيقية تعزز من فرص نفاذية المنتجات الجلدية المصرية إلي دول الاتحاد الاوربي خاصة وأن مبدأ تراكم المنشأ المنصوص عليه في الاتفاقية يساعد الشركات الانتاجية والتصديرية علي زيادة طاقاتها وتوسيع نطاق السوق الخارجي وذلك في نطاق /

1.    التراكم الثنائي ( يتم بين الاتحاد الاوربي وبين أحد البلدان في منطقة اليورو متوسطية بصورة ثنائية ,

2.  التراكم القطري ( المتعدد الاطراف ) وهو يتم بين كل بلدان منطقة اليورو وبعضها البعض والتي تبلغ 44 دولة أوربية ومتوسطية ,

 ومن ثم امكانية الاستفادة من المزايا التي وفرتها الاتفاقية للمغرب وما زالت الصناعة الجلدية المصرية غير ملمة بها تماماً … ومن ثم أتجهت رؤية الغرفة إلي التعرف علي الاليات والعوامل التي تدفع بالجهود التسويقية فضلاً عن طرح أمكانيات الصناعة المصرية التي تتسم بالخبرة في مجال الصناعات الجلدية و من ثم فإن هذه الزيارة كانت بمثابة دعوة إلي بعض رجال الاعمال المغاربة للأستفادة من الميزات التي توفرها التشريعات المصرية بشأن الاستثمارات الاجنبية … وعلي هامش الزيارة تم توقيع بروتوكول تعاون بين غرفة صناعة الجلود بمصر وغرفة الصناعة التقليدية بطنجه يدعم أواصر التعاون بين الغرفتين ويعمل علي تنمية وتطوير وتحديث الصناعة في البلدين في مجال صناعة الجلود … كما تم عمل شراكة بين مصنعين من مصر والمغرب العربي وسيتم زيارة وفد من أعضاء غرفة صناعة الجلود بمصر لمصانع الجلود بالمغرب مكون من 60 مشارك وذلك لبحث امكانية تنفيذ شراكات بين المصانع المصرية ونظرائهم من المغرب العربي … هذا وقد قام وفد مغربي بتاريخ 14/12/2010 بزيارة مصر مكوناً من /

– السيد / أحمد أحميدي رئيس غرفة الصناعات التقليدية بطنجه

وعضو البرلمان المغربي

– السيد / أحمد الطاهري نائب رئيس جهة طنجه تطوان

– السيد / عبد اللطيف الغلب زوري مستشار صناعات تقليدية

– السيد / منير ليموري مستشار صناعات تقليدية

 وقد تم إطلاع الوفد علي ما وصلت إليه الصناعة الجلدية المصرية من تقدم علي كافة المجالات … وقد شهد الوفد جانباً من أجتماع مجلس الادارة بتاريخ 15/12/2010 حيث تحدث السيد الاستاذ / أحمد أحميدي رئيس غرفة الصناعات التقليدية بطنجه وعضو البرلمان المغربي معرباً عن سعادته لتوقيع اتفاقية تعاون مع غرفة صناعة الجلود وذلك أنطلاقاً من أتفاقية أغادير والتي من شأنها زيادة أواصر الترابط بين البلدين مشيراً أن غرفة الصناعات التقليدية بطنجه تضم في عضويتها كافة الانشطة والصناعات المهنية بمدينة طنجه والتي تتضمن ضمن أنشطتها الصناعات الجلدية مؤكداً أن غرفة طنجه تعمل جاهده لتدعيم والنهوض بالصناعات التقليدية في المغرب في ظل التحديات التي تواجهها من منافسات شرسة من الدول الصناعية الكبري … مضيفاً أن الموقع الجغرافي للمغرب العربي يعطيها ميزة نسبية للتصدير إلي أوربا مؤكداً علي أن من مصلحة البلدين ايجاد صيغة تعمل علي تحقيق التكامل الاقتصادي بين المغرب ومصر… كما عرض السيد / أحمد الطاهري نائب رئيس غرفة طنجه موقف المغرب حاليا مشيراً إلي أن المغرب حالياً تعد ورشة تصنيع كبري لصالح أوربا ويؤكد ذلك زيادة الصادرات لأوربا خلال السنوات المنقضية ووصول المصانع بها إلي التشغيل بكامل الطاقة الانتاجية منوهاً إلي وجود فرص شراكة للمصنعين المصريين مع نظرائهم من المغرب .كما أشار السيد / عبد اللطيف الغلب زوري مستشار بغرفة الصناعات التقليدية إلي أهمية تفعيل اتفاقية التعاون المبرمه بين الغرفة وغرفة طنجه في مجال تنظيم معارض مشتركة وتبادل الزيارات بين أعضاء الغرفتين للاطلاع علي الخبرات والتجارب التي توصل إليها كل طرف كما أن المعنيين بالصناعة تحدوهم الرغبة في قيام وفد مصري بزيارة لطنجه لاستكمال بحث سبل التعاون بين الغرفتين في ضوء أن هناك إمكانية الاستفادة من طرق ووسائل الانتاج المتبعة في المغرب وذلك نظراً لأن صناعة الاحذية في المغرب قائمة علي التصدير لأوربا